بلدية الخليل واتحاد الصناعات الغذائية توقعان مذكرة تفاهم




.


في إطار الجهود والمساعي التي تبذلها بلدية الخليل وكهربائها للتخفيف من آثار ارتفاع أسعار الكهرباء، وحرصاً على دعم المنتج الوطني للاستمرار في تقديم الخدمة لقطاع الصناعات الغذائية، وقع رئيس بلدية الخليل أ. تيسير أبو سنينة واتحاد الصناعات الغذائية مذكرة تفاهم تضمن التزام أعضاء الاتحاد بدفع فاتورة الكهرباء الشهرية بموعدها وخلال فترة السماح البالغة (15) يوم من تاريخ إصدار الفاتورة وحصول الأعضاء على براءة ذمة من الكهرباء.

وتنص المذكرة على التزام الشركة بتعليق غرامات التأخير المستحقة على الفواتير غير المدفوعة قبل تاريخ التوقيع على هذه المذكرة وشطبها بعد إبراء الذمة. وبموجب الاتفاق تمنح كهرباء الخليل خصم بقيمة 4% للمشتركين الملتزمين بالدفع النقدي لفواتير الكهرباء والمسجلين لدى الاتحاد ابتداء من فاتورة شهر كانون الأول لعام 2017 بشرط دفع قيمة الفاتورة الشهرية خلال فترة السماح على أن يقوم جميع أعضاء الاتحاد دون استثناء بدفع فواتيرهم الشهرية كشرط لتحقق الخصم. وفي حال قيام المشترك المسجل لدى الاتحاد والمتخلف عن دفع فواتير الكهرباء حتى تاريخه بتسديد كامل الذمم المالية المترتبة عليه لكهرباء الخليل ( نقداً) أو / ومقسطة على 6 شهور يمنح خصماً مقداره 2% من قيمتها الكلية ولكل دفعة على حدة من الذمّة السابقة لتاريخ الاتفاق.


وينص الاتفاق على تعليق احتساب مبلغ الخصم والبالغ 4% من قيمة الفاتورة الشهرية لأعضاء الاتحاد الملتزمين بالدفع شهرياً لمدة أقصاها ( 2 شهر) حتى يتسنى للمتعثرين من أصحاب المصانع دفع مستحقات الشركة في هذه الفترة بمعرفة الاتحاد وكتاب صادر عنه موجه للشركة. وفي حال عدم التزام أي من أعضاء الاتحاد بدفع فاتورة استهلاكه الشهرية في موعدها، تقوم الشركة بتوجيه كتاب إلى الاتحاد بهذا الخصوص لإعلامه، ويحق للشركة أن تقوم بفصل التيار عن المتخلف عن الدفع وملاحقته قانونياً أمام الجهات المختصة بحسب النظام. ويتم احتساب الخصم الممنوح للملتزمين بالدفع من أعضاء الاتحاد ليقوم بتزويد الشركة بكتاب تعليق عضوية المتخلف عن الدفع في الاتحاد لحين دفعه مستحقات الشركة وبأثر رجعي منذ توقيع الاتفاق ولا تُفَعَّل العضوية إلا بكتاب صادر عن الشركة يفيد بتسديد الذمم المستحقة لها. ومن كان لديه عداد دفع مسبق وملتزم يتمتع بالخصم المقرر أعلاه. وحسب الاتفاق يُعمل بهذه الاتفاقية لمدة أربعة شهور.

بدوره، أكد المهندس عبد الروؤف الشيخ مدير عام الكهرباء على أهمية هذه الاتفاقية التي تأتي في إطار الخصومات التشجيعية التي أقرتها كهرباء الخليل وذلك بتوجيهات من رئيس بلدية الخليل أ. تيسير أبو سنينة، لتشمل كافة المشتركين ابتداءاً من 1/12/2017، مضيفاً أن الباب مفتوح لأي اتحاد للصناعات المختلفة في مدينة الخليل لتوقيع اتفاقية مماثلة وذلك تشجيعاً للقطاع الصناعي في منطقة امتياز كهرباء الخليل.


وفي ختام الزيارة أثنى إتحاد الصناعات الغذائية على الجهود المبذولة من قبل بلدية الخليل وكهرباء الخليل، وما يمتازون به من متابعة خدمات المشتركين ورفع جودة الخدمة المقدمة لمشتركيها.


العلاقات العامة

27/12/2017